بلسميات – ٤

سمّر عينيه في وجهه البريء وهو يصعد به السلّم إلى مسكن جدّته، لعلّه يُشبع ناظريه منه. عاجلته الجدّة لتودّعه ولتلتقط الصغير منه من دون أن يستمهلها، فما عسى تلك اللحظات أن تمنحه؟ أخذت الرضيع منه وكأنها انتزعت قلبه. أخذته منه وهو مازال يحاول أن يروي ظمأه من النظر إلى صغيره. خطر في باله للحظةٍ أنه…

بلمسيات – ٣

يأبى أن يجلس وحيداً لأكثر من دقيقة، وترهقنا مطالبته لنا بالاهتمام المتواصل به وحمله واللعب معه. لكنّا إذا نام تشوّقنا إليه، وانتظرنا لحظة استيقاظه بفارغ الصبر لنأنس به ونلهو معه. فما إن نسمع هديله حين يصحو، حتى نهبّ إليه لنلتقط جسده الغض من الفراش ونحتضنه، فهو بهجة البيت وسيّده، وهو الآمر الناهي فيه. تجذب انتباهنا…

دواعش، وإن لم ينتموا لداعش

لي جارٌ جديد لا تفوته صلاةٌ في المسجد. وقف نفسه للعبادة، وأخذ من الآية الكريمة: ”ما خلقت الجنّ والإنس إلا ليعبدون“ خصوص اللفظ ولم يأخذ عموم المعنى وهو الطاعة. بعيد نزوله في المبنى انقطع مصباح مدخل البناء المؤدي إلى درجٍ طويل مظلم. وقد بُرمج أصلاً ليضيء نصف دقيقةٍ لدى استعماله من قبل أحد الداخلين إلى…

بلسميات – ٢

أقلّب النظر في حافظة جوّالي أبحث عن صوره وأفلامه، وهي أغلى عندي من الجوال نفسه. أحاول التقرب إليه من خلال تسجيلاته بعدما تعذّر عليّ الدنو منه طول هذه الفترة. أبحث فيها عمّا يوصلني إلى قلب هذا المخلوق الذي هو أشبه الناس بي شكلاً وأقربهم لقلبي، بعد أن حالت المسافات بيننا. أفكر ملياً وأنا في طريقي…

الخليج العبري

يُعدّ اتفاق إيران مع الاتحاد الأوربي من أهم الاتفاقات الدولية الموقعة هذا القرن. وهو حصيلةٌ لجهودٍ دبلوماسية استهدفت إيقاف طموح البرنامج النووي الإيراني ووضعه قيد المراقبة، امتدت اثنتي عشرة سنة. آلت إلى مفاوضات شبه مستمرة استغرقت ثمانية عشر شهراً، انتهت إلى مفاوضات ماراثونية على مدار الساعة في لوزان استغرقت أسبوعاً كاملاً، من أجل نزع فتيل…

حديث السّباع

ما أصعب البقاء يا أماه. قال الشبل، وأضاف: مات أخوتي كلّهم صغاراً. ورزقني الله عمراً رأيت فيه صعوبة الحياة وشقاءها. تجهدين نفسكِ في السير والترقّب بحثاً عن طريدةٍ تسدّ جوعنا. وقد تمضي الليلتان والثلاث من غير أن يدخل جوفنا طعام. وقد تصيدين الفريسة، فيسرقها الضّباع أو النسور أو ينفرد بها الملك دوننا. وكلّما زاد جوعك،…

كيف نجني المتعة والفائدة من الآخرين

 كنت إلى عهدٍ قريب، قليلاً ما أجرؤ على طرح الأسئلة على الآخرين. كنت أخال سؤال الناس عن وظائفهم أو مؤهلاتهم أو همومهم ومشاكلهم، ضربٌ من التطفّل لا داعي له. بل كنت أحسب أن سؤالهم عن وجهات نظرهم جرأةً وتدخّلاً في شؤونهم. كنت أراها عيباً يحسن بي التعفّف عن ممارسته. فأكتفي بالسكوت والتبسّم لدى الاجتماع بهم….

لهذا كلّه أستحي من نفسي

أستحي من نفسي كلّما بثّت لي أمي بعض همومها ومعاناتها مع أبسط مستلزمات الحياة اليومية هناك: كالماء والكهرباء. بينما أقيم بعيداً عنها في بحبوحةٍ من الأمن والراحة. أستحي بشدّة كلما سمعت عن تعب أمي في تنظيف البيت إثر العواصف الترابية، أو في بسط السجّاد ورفعه، أو مع المجاري إذا طافت في مطبخها. فيما لا تمثل…

الدِفء المفقود

يعتريني أسىً كلّما رأيت شيخاً يجلس وحيداً في سوقٍ يراقب الناس، أو امرأةً مسنّة تمشي بصعوبة في شارعٍ هادئ، تنظر في وجوه المشاة، ولا تنتظر أحداً. تبحث عن ألفة تفتقدها أو أنيس يحاورها. وبينما تلفتنا مشاهد هؤلاء، نذهل عن صورٍ أكثر منها، لمن هم أصغر سناً، يحاربون جاهدين للانفكاك من الوحدة القاتلة التي وقعوا فريسةً…

أين المسيح؟

أحترم الدعاة والمصلحين. لكن أن يجلس أحدهم وسْط حشد من المتدينين، في أكثر البلدان تديّناً وأبعدها شططاً في الوقت ذاته، ليحدثهم عن شعائر الله، فذلك تزلّف ونفاق. الأحرى به أن يدعوهم إلى الإستقامة أو العدل أو الإحسان أو الأخلاق أو النزاهة أو جبر الخواطر، لا أن يدعوهم إلى مزيدٍ شعائرٍ نشأوا عليها أصلاً، فلم تمنعهم…