التربية: بين الخطأ والخطيئة

اتصلوا بالشيخ طالبين منه مباركة العرس الفاخر، وإلقاء عظةٍ في هذه المناسبة التي دعوا لأجلها سكان الحيّ بأكمله، وأنفقوا عليها الآلاف المؤلفة بهرجةً وغرورا. وما هي إلا أسابيع حتى اتصلوا به مرةً أخرى، لكن من أجل أن يشهد طلاق المتزوّجين عن بعضهما. والسبب؟  نفقات العرس! طقوس العادات والدين لا يقتصر مثل ذلك على البيئات المرفّهة….

حين يَرجع الحرامي من الحجّ *

حدّثنا عيسى بن هشام فقال: لاحقه تأنيب الضمير بما أخذت يداه، لا يدري يقيناً: أمِن حلالٍ ناله أم مِن حرام؟ فرأى نفسه محرماً في المنام، حاجّاً طائفاً حول بيت الله الحرام. لعلّ الله يمحو بها ذنوبه، ويفيض عليه من كرمه وجوده، ما يغطي به على ملياراتٍ عديدة، وفرصٍ للاقتناص وعقاراتٍ جديدة. فجاءه الفرج في دعوةٍ…

لمَ نرتبط بالزوج (أو الزوجة) الخطأ؟

لمَ نرتبط بالزوج (أو الزوجة) الخطأ؟ لعلّه يكون أكثر ما نخشى وقوعه على حياتنا. ونحاول تفاديه بأقصى ما نستطيع. ومع ذلك، نصل جميعنا إلى نتيجةٍ مفادها: “تزوجت بالإنسانـ (ـة) الخطأ”! فكيف يحصل ذلك؟ السؤال الذي كان يجب أن نطرحه على أنفسنا من قبل ولوج عشّ (بل قل قفص) الزوجية هو: هل يوجد زوجان على وجه الأرض…

هذا هو ديني

حين يسألني أحدهم عن اسمي فأجيبه، يسارع لإطلاق الأحكام والتنبؤ بأصلي وهويتي. فإن كان عربياً، يفترض أني مسيحيّ أو أمازيغي أو كرديّ المولد. وإن كان كندياً، يفترض أني تركيّ أو هندي أو إفريقيّ الأصل. ويتحوّل سياق كلامه ليعكس سلسلة الافتراضات التي بناها عني. عن براءة، من باب توثيق العلاقة. أو عن غير براءة، من باب…

بين الجهاد والاجتهاد

قد يصبح الجدل المحتدم عن التمثال الذي يتصدر بلدية فيلادلفيا، لفرانك ريزو المتهم بالعنصرية، بداية تدحرج كرة الثلج لمحاسبة الزعماء السياسيين في الولايات المتحدة، وفي مقدّمتهم المؤسّسون الذين لا يزالون مُحاطين بهالةٍ من القداسة إلى اليوم. فقد عبّر ترامب عن ذلك في تغريدته: “من الآتي؟ واشنطن؟ جيفرسون؟” في إشارةٍ إلى رئيسي الولايات المتحدة الأول والثالث…

ما أبخل القلب البشري

مع أنني أفضّل طلوع الدرج إلى منزلي في الدور التاسع، ولا أستخدم المصعد إلا للضرورة، فقد صادفت تلك السيدة مع كلبها مراتٍ كثيرة. لفت انتباهي تجاهلها للناس من حولها، مؤثرةً كلبها المحمول على صدرها. تمسح على ظهره وتحنو عليه تارةً، وتهمس بأذنه وتقبّله في وجهه تارةً أخرى، تماماً كما لو كان وليدها. تُرى، مالذي يجعل…

نقد الخطاب الديني

نقد الخطاب الديني موضوع طويلٌ وشائك، ومن الصعب الإحاطة به بمقالة تكتب على عجالة. غير أنها محاولة خجولة مني لتلمس مواضع الخلل التي تسببت وتتسبب يومياً في تدمير بلدانٍ كاملة وحصد أرواح المئات. والنقاط التي أوردها هنا، لديّ من الأمثلة التي تدعمها ما يصعب حصره لكثرتها. ومن الأيات الكريمة التي تنقضها وتبرهن على أنها عكس…

ساعة جاءني زائراً

هو: – أودّ لو أعرف ما يحول بينك وبين تحقيق أحلامك؟ أنا: – الظروف لا تدع لي وقتاً أسعى فيه وراءها، ولا تبقي معي نقوداً تعينني على القيام بها. هو: – أترجو أن تتغير ظروفك نحو الأحسن؟ أنا: – أشتهي اليوم الذي يتغير فيه اتجاه الريح من العصف عكسي إلى العصف معي لتدفعني. هو: –…

حصل بعد مائتي سنة

– أمي. أصحيح ما قاله صديقي، إنني لست مغربيّ النسب؟ – هذا بلدنا جميعاً يا سعد. أجابت الأم وأردفت: عرباً كنا أو أمازيغ، مغاربةً كنا أو مهاجرين. استقبلت المغرب ملايين اللاجئين من عرب المشرق، كما استقبلت المسلمين واليهود من اسبانيا قبل ذلك بمئات السنين. – لكن ما كنت أعلم أن أجدادنا جاؤوا من شبه الجزيرة…

عشر ممارسات تجلب السعادة والنجاح

لا نجاح مع الراحة – جيني روميتي لا تبلغ النجاح حتى ترغم نفسك على القيام بأمورٍ لا يقوم بها أغلب الناس. لأن أدمغتنا مركّبة بطريقة لا تضطر معها لاتخّاذ قراراتٍ حاسمة حتى نجد أنفسنا محاصرين ومرغمين. وحين نتصرف بشكل مختلف عن “العادة” يتحسن الأداء. الخروج من حيّز الأمان ليس أساسياً للنجاح في الحياة العملية وحسب،…

كُن بَلسماً

أطول وأعمق دراسة ميدانية في تاريخ البشرية، تلك التي تجريها هارفارد منذ ثمانين عاماً، لاكتشاف السرّ وراء حياة أفضل لبني البشر. وتقوم على مراقبة طبّيّة لأربعةٍ وعشرين وسبعمائة، مازال بعضهم على قيد الحياة. تم انتقاء ثلثهم من طلاب السنة الثانية في الجامعة، فيما اختير الباقون من أفقر أحياء بوسطن وأكثر البيئات حرماناً. تمّ فحصهم بعناية،…

منارة الحدباء … والشجرة الملعونة

أوكل المتصرّف (أو العمدة) في إحدى المدن، إلى أهم طنبوريّ (أو بنّاء) فيها، ترميم مئذنة الجامع القديم، للضرر الذي أصاب أجزاءً عاليةً منها. وانطوى الأمر على مغامرةٍ وقيمةٍ كبيرة لأهمية المئذنة، وقد تطلب إنزاله بصندوقٍ خشبي معلّق بحبال قوية من أعلاها. فأصلحها وأعاد زخرفة الأجزاء الجديدة كسابقتها. والناس يتفرجون. وحين أكمل عمله ونزل، تقدم المتصرّف…