كيف نجني المتعة والفائدة من الآخرين

 كنت إلى عهدٍ قريب، قليلاً ما أجرؤ على طرح الأسئلة على الآخرين. كنت أخال سؤال الناس عن وظائفهم أو مؤهلاتهم أو همومهم ومشاكلهم، ضربٌ من التطفّل لا داعي له. بل كنت أحسب أن سؤالهم عن وجهات نظرهم جرأةً وتدخّلاً في شؤونهم. كنت أراها عيباً يحسن بي التعفّف عن ممارسته. فأكتفي بالسكوت والتبسّم لدى الاجتماع بهم….

لهذا كلّه أستحي من نفسي

أستحي من نفسي كلّما بثّت لي أمي بعض همومها ومعاناتها مع أبسط مستلزمات الحياة اليومية هناك: كالماء والكهرباء. بينما أقيم بعيداً عنها في بحبوحةٍ من الأمن والراحة. أستحي بشدّة كلما سمعت عن تعب أمي في تنظيف البيت إثر العواصف الترابية، أو في بسط السجّاد ورفعه، أو مع المجاري إذا طافت في مطبخها. فيما لا تمثل…

الدِفء المفقود

يعتريني أسىً كلّما رأيت شيخاً يجلس وحيداً في سوقٍ يراقب الناس، أو امرأةً مسنّة تمشي بصعوبة في شارعٍ هادئ، تنظر في وجوه المشاة، ولا تنتظر أحداً. تبحث عن ألفة تفتقدها أو أنيس يحاورها. وبينما تلفتنا مشاهد هؤلاء، نذهل عن صورٍ أكثر منها، لمن هم أصغر سناً، يحاربون جاهدين للانفكاك من الوحدة القاتلة التي وقعوا فريسةً…

أين المسيح؟

أحترم الدعاة والمصلحين. لكن أن يجلس أحدهم وسْط حشد من المتدينين، في أكثر البلدان تديّناً وأبعدها شططاً في الوقت ذاته، ليحدثهم عن شعائر الله، فذلك تزلّف ونفاق. الأحرى به أن يدعوهم إلى الإستقامة أو العدل أو الإحسان أو الأخلاق أو النزاهة أو جبر الخواطر، لا أن يدعوهم إلى مزيدٍ شعائرٍ نشأوا عليها أصلاً، فلم تمنعهم…

الحبّ الأعمى

 تتبلور مشاعر الانتماء الديني للناس في سن مبكرة جداً، ثم يتبلور بعده انتماؤهم العرقي والإقليمي ومن ثم ينبع موقفهم السياسي تبعاً لكلّ ذلك. غالباَ ما تكون العاطفة مصدر هذه المشاعر وليس العقل. نُقبل على هذه الانتماءات ونؤمن بها كحقيقةٍ لا مفرّ منها. نحبّها كما نحبّ أمهاتنا وآباءنا. تعرّفت على رجلٍ يحمل الدكتوراه في الهندسة من…

بلسميات -١

سَهى شيئاً قليلاً وهو يدعو لوليده الرضيع، كما أوصته زوجته التي قتلتنه بالأمس مراراً كلّما انهارت في البكاء. كان يتظاهر بالتماسك أمامها لكن قلبه لم يكن أقلّ انهياراً. وحين فتح عيناه، ينظر إلى نوافذ الطائرة من حوله، اكتشف أنّ الغيوم قد حجبت الرؤية خلالها وهي في السماء. بعد أن كان قد أغلقتهما على أشعة الشمس…

ما أضيق العيش لولا فسحة “العمل”

جُبلنا نحن البشر على حسن الظن في كلّ ما هو آت. حين يعِدك أحدهم بهديّة، يذهب خيالك بعيداً في ترقّبها. وحين تشتري آلةّ، تتوقع منها أن تعطيك أكثر مما دفعته فيها. وحين تتعرّف على أحدهم، تبحث عمّا يزيدك منه قربا. ويسري ذلك أيضاً على توقّع استقبال غدٍ أفضل. من منّا لا يُحسن الظن في غده؟…

من اغتصب القدس؟

ليس ترامب من باع القدس، كلّ ما فعله الرّجل أنه أقرّ وضعاً قائماً. إلا أنّ الإدارات الأميركية المتعاقبة، أوقفت التنفيذ لأنها مؤسسات تولي القانون الدولي عنايةً كبيرة، ولو عاكس الأمر هواها ووافق هوى بني يعرب. ولم تغتصب إسرائيل القدس، فلقد بيعت لها بثمنٍ بخسٍ منذ عهد بعيد. فلقد باع القدس أولاً من أكّدوا أن “لا…

طرائف ملوك الطوائف

إلقاء اللوم على الآخرين ثقافة متأصلة الجذور لدينا. تبدأ من الأب إذ يلقي اللوم على الأم في تدنّي مستوى أبنائه. ومن الأم إذ تلقي اللوم على المعلم في تدنّي تعليم أبنائها. ومن المعلّم حين يلقي اللوم على التلميذ وأهله. اعتدت النظر إلى أمثال هؤلاء على أنهم أطفال. أرأيت صنيع الطفل حين تحاسبه أمه؟ وعلى صعيد…

كيف تردّ إذا تعرّضت لإساءةٍ قاسية؟

ما هي ردّة فعلك صديقي حين يعجز صاحبك عن الوفاء بعهده؟ أو حين يغدر بك شريكك في العمل؟ بل ما أنت فاعل حين يخونك شريك الحياة؟ ياله من أمرٍ يصعب على من تفانى بالبذل والعطاء خاصة، فيأتيه المقابل مخيّباً للأمل، إن لم أقل صادماً. جوابي هو: لا تفعل شيئاً. ثق بي صديقي، أن “الآخر” كائناً…

التربية: بين الخطأ والخطيئة

اتصلوا بالشيخ طالبين منه مباركة العرس الفاخر، وإلقاء عظةٍ في هذه المناسبة التي دعوا لأجلها سكان الحيّ بأكمله، وأنفقوا عليها الآلاف المؤلفة بهرجةً وغرورا. وما هي إلا أسابيع حتى اتصلوا به مرةً أخرى، لكن من أجل أن يشهد طلاق المتزوّجين عن بعضهما. والسبب؟  نفقات العرس! طقوس العادات والدين لا يقتصر مثل ذلك على البيئات المرفّهة….

حين يَرجع الحرامي من الحجّ *

حدّثنا عيسى بن هشام فقال: لاحقه تأنيب الضمير بما أخذت يداه، لا يدري يقيناً: أمِن حلالٍ ناله أم مِن حرام؟ فرأى نفسه محرماً في المنام، حاجّاً طائفاً حول بيت الله الحرام. لعلّ الله يمحو بها ذنوبه، ويفيض عليه من كرمه وجوده، ما يغطي به على ملياراتٍ عديدة، وفرصٍ للاقتناص وعقاراتٍ جديدة. فجاءه الفرج في دعوةٍ…