حظٌ عاثر أم فرصةٌ سانحة؟

بطريق العودة يفاجئك قطع الشرطة للشارع لحادث سير. تحاول إخفاء انزعاجك من الحظ العاثر. تأخذ مكرهاً طريقاً فرعياً ضيقاً وطويلاً لم تعهده، لعله يساعدك في تخطي منطقة الحادث. فتراه وافر الأشجار، زاهي الحدائق والشرفات بالأزهار. ترتاح إليه ويأخذك الفضول لاستكشافه إلى آخره متناسياً شارع المنزل، ومعللاً سبب استمرارك في هذا الطريق البديل أنه قد يقودك…