كيف تقنعينها بما تريدين؟

“ما ادّخرتُ وسيلةً لم أحاول إقناعها بها واستعملت الترغيب والترهيب، حتى طاوعتني أخيراً وبدأت تدرس للامتحان الذي اقترب” قالتها أم البنت لجارتها بينما كانت ابنتها منهمكة على كراساتها وبين يديها كتاب يضمّ بين طيّاته جوّالها، وتكتب فيه لصديقتها “أمي مسكينة، تظن أنها بهذه الأساليب الرخيصة ستجعلني ألعوبةً بين يديها. بالمناسبة، ماهو برنامج نزهة الغد؟”!

هل كانت الأم محقّة في أساليب المكافأة والعقاب لتمرير أهدافها؟ وماذا عن البنت؟ أليست لديها أهدافاً وأولويات مع صاحباتها تحتاج احترامها؟ الأصدقاء والأزواج والأبناء ليسوا مجرمين ولا دولاً مارقة نحتاج التعامل معها بالترهيب والترغيب! نحتاج إلى أساليب راقية للتعامل مع أحبابنا لنكسب ثقتهم وحبهم لنا.


اقرأ في هذا الصدد: كُن بَلسماً

976r

الطريقتان الأساسيتان للتعليم

لقد توصل علم النفس قبل قرن من الزمن إلى وجود وسيلتين أساسيتين للتعليم، هما:

التكيّف التقليدي:

كأن تقدّم المشرفة طُعماً للمتلقي (علامة نجاح أو ثناء أو علاوة في العمل)، وفي سعيه إليه تحصل منه على ما تريد. لكن حين تغيب المشرفة لسفرٍ أو علّة، سرعان ما سيخمد أثر الطُعم تدريجياً.

التكيّف المعنوي أو الاستثابي:

فيها يحصل المتلقي على كل ما يحتاجه من رعايةٍ واهتمام وتلبى كلّ حاجاته ما لم تتجاوز الحد.

هنا يمارس المتلقي هواياته، ويشعر بحرص مشرفته (أو معلّمه او أمّه) على مساعدته فيها مهما كانت غريبة. فيما توظف المشرفة هذه الهوايات لتنمية مهاراتٍ يستفيد منها المتلقي في حياته العملية. هنا لا يخشى المتلقي العقوبة بل يخشى زوال النعمة التي يعيشها. ويشعر بثقة أكبر في ذاته وثقة هائلة في مشرفته مع ما يلمسه من حرصها على دعمه. هو يحصل على ما يريد فيندفع من أجل تلبية رغبات المشرفة فيعطيها ما تريد.

أهمية التكيّف الاستثابي

هنا لا تكون علاقة البنت بأمها والتلميذ بمعلمه كعلاقة المجند برئيسه، بل صداقة قائمة على حرصٍ متبادلٍ على إرضاء الآخر وتلبية أولوياته. إذ ينمو الشعور بالمسؤولية وغياب المشرفة لا يؤدي إلى زوال أثرها. وبينما لا تصلح الطريقة الأولى في العلاقات الأسرية أو بين الأصدقاء فإن الطريقة الأخرى تصلح في شتى الظروف وفي جميع الأماكن بما فيها العمل.

وحين تود إقناع إنسان ما بفكرتك أو طريقتك التي لم يعهدها، قد يستحيل عليك دحض فكرته الأصلية. الناس عامةً يتعصبون لقتاعاتهم. من الأسهل عليك أن تبدي تفهمك وإعجابك بفكرته وطريقته أولاً، ثم تحاول بعد ذلك طرح أسئلةٍ تساعد المتلقي، خلال إجابته عليها، للاهتداء إلى بعض الأمور التي لم تكن لتخطر له.


اقرأ في هذا الصدد: قصّة نجاح

997r.jpg

الشعور بالمسؤولية هو الأصل

أودّ أن أشير إلى أمر، من أول يوم لي في الغرب لفت انتباهي قوة الشخصية لدى صغار الصبية. كنت أتساءل: مالذي يجعل أحدهم يستمع ويحاور بعقلانية واحترام متبادل كرجلٍ ناضج تملؤه الثقة بالنفس. وحين اطّلعت على بعض وسائل التربية وأساليب التعليم هنا أيقنت أن هناك الكثير الذي يجب أن نتعلمه إن أردنا جيلاً يحمل أعباء المسؤولية.

الإقناع له أصول. حين تعطي الطرف الآخر تفهمك واهتمامك وحبك، وتراعي مشاعره وهواياته وأولوياته، وتزرع فيه الثقة والتشجيع والأمل، وحين يختفي أثر الطمع في المكافأة والخوف من العقوبة، ويحلّ مكانها الطمع في استمرار الصداقة والتشجيع، والخوف من انقطاع الثقة المتبادلة وانقطاع الدّعم، عند ذلك كله يصبح شغله الشاغل أن يصبح أهلاً للمسؤولية المناطة به فيتفانى في أدائها على أحسن وجه.

اكتب تعليقاً أو ردّاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s