كم أنت سلبي؟

لا يوجد هناك فرد إيجابي مائةً بالمائة، بل إن حال أكثرنا يختلف تبعاً لأمزجتنا. لكني حاولت جمع بعض الخصال البشرية لتحفزّني وتحفز القراء نحو الانتقال من السلبية إلى الإيجابية في حركتنا في الحياة.

1. السلبيون يكتشفون المشاكل حولهم بهدف الحديث عنها وترويجها،
بينما الإيجابيون يكتشفون المشاكل حولهم بهدف تحفيز الناس على التغيير ومناقشة الحلول.

2. السلبيون يرون العلل في حياتهم والمشاكل التي تعترضهم ويكثرون من التذمر والآهات،
بيتما الإيجابيون يرون الحسنات من بين العلل ويعدّون المشاكل فرصاً للتغيّر ويكثرون الحمد.

3. السلبيون كثيرو التفكير بالماضي وذكر تفاصيله وأحداثه،
بينما الإيجابيون لا يذكرون الماضي إلا للضرورة وبركّزون على واقعهم ومستقبلهم.

4. السلبيون لا يهتمون كثيرا بمشاعر الناس من حولهم قدر اهتمامهم بالتنفيس عن أنفسهم،
بينما الإيجابيون ينسون همومهم مع الناس ولا يتحدثون عن أنفسهم إلا بقدر سؤال الناس عنهم.

5. السلبيون يهتمون بكلام الناس ولا يتقبلون النقد، ولا ينسون الأخطاء في حقهم،
بينما الإيجابيون يتمتعون بروح رياضية وسعة صدر قد يتأثرون لكن سرعان ما يسامحون.

975w

اقرأ في هذا الصدد: كُن بَلسماً

6. السلبيون يكثرون من نقد الآخرين أو ثقافاتهم لكنهم يبرئون ساحة أنفسهم،
بينما الإيجابيون يمارسون نقد الذات أو نقد الواقع الذي يعيشونه.

7. السلبيون تجذبهم الأخبار: يهتمون بما يشاهدون وما يسمعون ويهمّهم معرفة الفاعلين،
بينما الإيجابيون تجذبهم الأفكار ويحاولون مناقشتها: يفضلون برامج المعرفة.

8. السلبيون يصدقون أكثر ما يقرأون أو يسمعون، يحبّون التقليد والحضور وسط المشابهين لهم،
بينما الإيجابيون متشككون: يبحثون عن الدليل ولا يهابون التمرد على ما هو شائع.

9. السلبيون لا يهمهم معرفة الحقائق التي تعاكس قناعاتهم: لا يسألون ولا يحبون أن يُسألوا،
بينما الإيجابيون يهتمون بالتعرف على وجهات النظر المغايرة: يحبون إثارة التساؤلات.

10. السلبيون يهتمون بالناس: وإذا أرادوا الترويج لفكرة زعموا أنها لفرد عظيم،
بينما الايجابيون يهتمون بالأفكار بغض النظر عن قائليها ومصادرها: يزِنون كل فكرة بعقولهم.

11. السلبيون يهتمون بالمظاهر والألقاب والشكليات،
بينما الإيجابيو يهمّهم المضمون وليس القالب ومقياس الكمال هو العقل والأدب.

993r

اقرأ في هذا الصدد: معيقات النجاح

12. السلبيون يجدون صعوبةً في تشجيع الآخرين وثنائهم على حسن أدائهم،
بينما الإيجابيون يكثرون من الثناء على الآخرين وتشجيعهم نحو الأحسن.

13. السلبيون ينظرون إلى المستقبل بتشاؤم ويهابون التطوير،
بينما الإيجابيون ينظرون للمستقبل بتفاؤل ويخططون له.

14. السلبيون تقعدهم المحاولات الفاشلة وتحبطهم سخرية الآخرين،
بينما الإيجابيون لاتزيدهم المحاولات الفاشلة وسخرية الآخرين إلا عزيمةً وقوة.

15. السلبيون يهابون التغيير ويضعون العراقيل أمام كل أسباب التجديد،
بينما الإيجابيون في حركة وتقلب ويقبلون على التجديد مهما كان صعباً.

986j

اقرأ في هذا الصدد: امنح نفسك فرصة النمو

16. السلبيون يحبون البقاء بين الجدران أو في الأمان،
بينما الإيجابيون يحبون الخروج والمغامرات واكتشاف عوالم جديدة.

17. السلبيون غير منظمين ويلههم الأمل،
بينما الإيجابيون يهمّهم التنظيم ويشغلهم العمل.

18. السلبيون يحبون التبرير لأنفسهم ولا يفكرون في التغيير
بينما الإيجابيون يعترفون بالخطأ – ولو ضمنياً – ويضعون منهجاً للتغيير.

19. السلبيون يبحثون عن المقابل في ما يقدمونه،
بينما الإيجابيون لا ينتظرون مقابلاً ويعدّون ما يقدموه ذخراً لهم.

20. السلبيون يقومون بعملهم برتابة وبالطريقة نفسها ولو بعد سنين،
بينما الإيجابيون يسعون في التميّز عن الآخرين والبحث عن طرقٍ مختلفة كلّ حين.

ختاماً أقول: إن وصلت إلى هنا وظننت أنك إنسان إيجابي تماماً فيؤسفني أن أقول لك العكس، لأن من خصال السلبيين الرضا بما هم عليه وعدم سعيهم نحو تطوير الذات.

اكتب تعليقاً أو ردّاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s