هل تعرف نفسك حقّاً

“الوعي الذاتي” أو “إدراك الذات” أحد أكثر المواضيع إثارةً إذ يتعلق بالذكاء الشعوري أو ريادة الأعمال أو الإنتاجية أو السعادة. ولعله من أهم مفاتيح النجاح. قال أرسطو: تبدأ الحكمة من معرفة ذاتك.

المشكلة أنً أكثرنا يهرب من التفكير في نفسه. قد يشغله التفكير في أبعد الناس وربما أبغضهم إليه ولا يفكر في ذاته. نعم، قد يلبي حاجاته المادية والعاطفية والصحية -كحد أقصى- غير أنه يهرب من مناقشة أمورٍ تلعب دوراً أكبر في تكوين شخصيته ومنحها سماتها وخصوصيتها.

ورغم أهمية “إدراك الذات” فليس من السهل بلوغه. فقد نستغرق أعمارنا قبل أن نتعرف على أنفسنا. ومن سوء الحظ، لا يوجد شكل يتفق عليه العالم عن إدراك الذات. فالإنسان هو عبارةٌ عن جملة معقدة من التراكيب الجسمية والعقلية والنفسية والروحية.

أنت وحدك القادر على الوصول إلى إدراك ذاتك. لكن لكي نجعل الأمر سهلاً، عليك القيام بالتمرين الآتي كتابياً. فد تفاجأ بعده بأنك أصبحت أكثر درايةً بنفسك من ذي قبل.

المطلوب إعطاء أكبر عدد ممكن من الأجوبة الصريحة والصادقة تماماً، بينك وبين نفسك، للأسئلة الثلاثين في الإستمارة المرفقة (لك أن تبدأ بجواب أو اثنين لكلّ منها ثم تتوسع تدريجياً). وبوسعك أن تزيد على الأسئلة مستقبلا. على ألا يتكرر ذكر شيٍْ أو اسمٍ غير مرة أو مرتين كحد أقصى خلال كامل الاستبيان. لن يستغرق الأمر أكثر من ساعتين كحد أقصى وستشعر بعدها براحة شديدة.

15874700_10154021366651949_6698223356714045312_o-2.jpg

اقرأ في هذا الصدد: العادات التي لا غنى لك عنها


يتبيّن لك، أن إدراك الذات يتوقف على قدرتك على ترجمة مشاعرك ومؤهلاتك إلى كلمات، من ثمّ ترجمة كلماتك إلى سلوك وعادات. كلّ ماعليك بعد اليوم هو:
– ممارسة الأشياء التي تزيدك تميزاً عن غيرك لأنها تكسبك صورتك الحقيقية بين الناس.
– ممارسة الأشياء التي تساعدك على تلافي نقاط ضعفك أو تجنب ما يكشفها.
– ممارسة الأشياء التي تسعدك وتجنب عن تلك التي تحزنك.

وكما رأيت، هذه الأسئلة تحفّزك على التفكير بنفسك وبالناس من حولك، بواجباتك وتوزيع أوقاتك، وبقدراتك وأهدافك وطموحاتك. وهي تساعدك على معرفة أولوياتك وبالتالي توجيه بوصلة حياتك للاتجاه الصحيح. لكنها بحد ذاتها غير كافية للتعرف على نفسك حق المعرفة.

مازالت هناك أمورٌ كثيرة تتعلق بالقِيم التي تؤمن بها وتطلعاتك وبرسالتك الشخصية في الحياة وتفاصيل إدارتك لحياتك. هناك المزيد من الخطوات التي يجب أن تقودك للتعرف على ذاتك حق المعرفة، تستطيع بها أن تكشف المزيد مما خفي من شخصيتك.

9888q

اقرأ في هذا الصدد: امنح نفسك فرصة النمو


أولاً – اقرأ مواضيع نفسية. وتعرّف على أنواع الشخصيات واكتشف خصال وسلبيات شخصيتك.
ثانياً – حاور الناس في مواضيع جادة بتواضعٍ ونزاهة بغية معرفة الحقيقة، ليس لمجاملتهم وإطرائهم ولا لإثبات صحة مواقفك ووجهات نظرك. لتكن الحقيقة هدفك الأساسي.
ثالثاً – استغل أوقات انفرادك وركّز في مشاعرك وما يدور في خلدك.لا بأس بتدوين خواطرك ومذكراتك.
رابعاً – أحط نفسك بأصدقاءٍ مخلصين ومحبّين، فمحادثتهم تساعدك على إدراك ذاتك بشكل أفضل.

ختاماً، يحتاج كلاً منا إلى مكاشفة نفسه ومداواتها واكتشاف نقاط قوتها وضعفها. ويجب عليه أن يغذيها بما تحتاجه تماماً كما يغذي جسمه. فمن أولى منه بها وبحاجاتها؟!


إن أعجبك الموضوع، فساهم في نشره. فإن عجزت عن ذلك، فشارة إعجاب تكفي.

2 Comments اضافة لك

  1. جود كتب:

    من أروع النظريات التي درستها في الإرشاد هي (نظرية الذات لكارل روجرز) لأنها تركّز على ايمان الفرد بذاته ، مهما كانت مشكلاته كبيرة فالإنسان ايجابي و خيّر بطبعه ،،
    ذكرني هذا المقال بالنظرية ، اقرأ قليلا في هذه النظرية إن لم تقرأ عنها من قبل . وشكرا ..

    https://polldaddy.com/js/rating/rating.js

    إعجاب

    1. aqbas كتب:

      شوقتيني للقراءة عنها .. طبعاً سأحب القراءة عنها عن كثب. تعجبني سعة اطلاعك. مع الأسف الرابط الذي أرسلتيه يفتح لي رموزا بلغة جافا سكربت .. لكن وجدت هذا الرابط للذات الكتاب – كما أتصور – مترجماً. أرجو أن توكدي لي ان كان كذلك .. ولك جزيل شكري على الاهتمام وحسن المتابعة

      إعجاب

اكتب تعليقاً أو ردّاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s