من اغتصب القدس؟

ليس ترامب من باع القدس، كلّ ما فعله الرّجل أنه أقرّ وضعاً قائماً. إلا أنّ الإدارات الأميركية المتعاقبة، أوقفت التنفيذ لأنها مؤسسات تولي القانون الدولي عنايةً كبيرة، ولو عاكس الأمر هواها ووافق هوى بني يعرب. ولم تغتصب إسرائيل القدس، فلقد بيعت لها بثمنٍ بخسٍ منذ عهد بعيد.

929q.jpg
هناك أملٌ دائماً لمن يحارب، أما من يستسلم فلا أمل له – مصطفى محمود

فلقد باع القدس أولاً من أكّدوا أن “لا مانع لديهم” من إنشاء الكيان الصهيوني مقابل حماية بريطانيا وأميركا وحمايتهم ممالكهم الناشئة، بعيداً عن القدس.
ولقد ضيّع القدس من ورثهم من الانقلابين، ممّن صمّوا أسماع شعوبهم بالخطابات المزلزلة، التي لم تفلح إلا في استدرار العطف للكيان الصهيوني، على حساب القدس.
ولقد ضيّع القدس الذين برّروا أطماعهم وحروبهم بالقول أن تحرير القدس يمرّ عبر طهران، أو عبر بغداد، أو عبر دمشق، أو عبر صنعاء، وما كان لهم طريق إلى القدس.
ولقد ضيع القدس من جعلوا من “تحرير القدس” شعاراً برّروا به قمع شعوبهم بحجة التفرّغ للغاصبين، فنجحوا في خلق الخنوع والذل في نفوسنا، فضلاً عن الرغبة في الموت دون القدس.
ولقد ضيّع القدس الذين جعلوا أسماءهم تضاهي أسماء بلادهم، وعلت صورهم وتماثيلهم فوق أعلام بلادهم. إلى أن باتت الوطنية تعني حبّهم، لا حبّ أوطانهم فضلاً عن حبّ القدس.


اقرأ في هذا الصدد: طرائف ملوك الطوائف


ولقد ضيّع القدس من استوردوا ترسانات أسلحةٍ باهضة التكاليف، فضلّت حبيسة مخازنها حتى صدئت، دون أن تطلق رصاصةً باتجاه القدس.
ولقد باع القدس الذين عرضوا مبادرات السلام مع الكيان الغاصب في مؤتمرات القمة التي ما انعقدت دون إذن الراعي الأميركي، متناسين أن الزمن ما كان سيُجدي إلا في تثبيت احتلال القدس.
ولقد ضيّع الذين عيّنوا أنفسهم أوصياء في لجنة القدس ومتحدّثين باسمها، وما نقموا يوماً من تهويد القدس.
ولقد باع القدس من جلس مفاوضاً على فُتات أراضٍ مشتّتة لإقامةِ دويلةٍ، عاصمتها ضاحيةٍ نائية عن القدس.
ولقد باع القدس الذين هللوا لوصول ترامب لسدة الرئاسة، ورأوا فيه أملاً لتخليصهم من إيران ولو اضطرهم للتحالف مع إسرائيل ومع الشيطان نفسه، ولو كان ثمن التحالف وأد القدس.

949q
الموت لا شيء، لكن حياة العار والهزيمة تعني الموت كلّ يوم – نابوليون بونابرت

ولقد ضيّع القدس أيضاً المتديّنون الذين أخذوا من الدين شكله وجلبابه ولحيته، وتركوا العمل والإيثار و”أعدوا لهم ما استطعتم”، فضلا عن الجهاد في سبيل القدس.
ولقد ضيّع القدس من نسخوا آيات القرآن في بني إسرائيل لمّا رأوها تدينهم، فأخذوا منها ما يدعو للتنسّك والعبادة، وتركوا منها ما يدعو إلى قتال من اغتصب القدس.
ولقد ضيّع القدس من أفتوا بالجهاد في سورية والعراق واليمن ومصر وليبيا، والفلبين وبورما ولندن وباريس، وبقية أصقاع الأرض، باستثناء الجهاد من أجل القدس!
ولقد ضيّع القدس الذين حفظوا كلام الله ثم حرّفوه من بعد مواضعه، فوالوا الذين قاتلوهم في الدين وأخرجوهم من ديارهم، وعادوا الذين رفضوا القبول باحتلال القدس.
ثم ضيّع القدس شعوبهم التي تبعتهم بغباء شديد وصدّقت فنون الدعاية والكذب، إذ خرجوا مصفقين لهم وهاتفين، ولم يخرجوا مرّةً غضبةً من أجل القدس.

ولقد ضيّع القدس أنا وأنت، وكلّ من أدرك ما يجري ورآها تباع، دون أن ينطق بكلمة حقّ في وجه سلطانٍ جائر أو رجل دين منافق، ما فتئ يعبث بمصائر الناس وما فتئ يبيعنا الكذب، وما زلنا نشتري كذبهم بغباءٍ مصدّقين أن العزّ في ظلّهم، وليس في أكناف القدس.
كلّنا ساهمنا بتضييع القدس أصدقائي. فلا تلوموا ترامب ولوموا أنفسكم. ويوم نُبعث للحساب، سيجزي الله المتخاذلين ذُلاً، ويخلّد الثائرين ذوداً عن حياض القدس.


إن أعجبك الموضوع، فساهم في نشره. فإن عجزت، فشارة إعجاب تكفي.

اقرأ أيضاً: حصل بعد مائتي سنة

 

2 Comments اضافة لك

  1. bakirsite كتب:

    شكرا لقويم التشخيص و نقاء الانتماء
    https://sociopoliticarabsite.wordpress.com/

    Liked by 1 person

    1. aqbas كتب:

      شكرا لك صديقي العزيز باكير

      إعجاب

اكتب تعليقاً أو ردّاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s