عشر ممارسات تجلب السعادة والنجاح

لا نجاح مع الراحة – جيني روميتي لا تبلغ النجاح حتى ترغم نفسك على القيام بأمورٍ لا يقوم بها أغلب الناس. لأن أدمغتنا مركّبة بطريقة لا تضطر معها لاتخّاذ قراراتٍ حاسمة حتى نجد أنفسنا محاصرين ومرغمين. وحين نتصرف بشكل مختلف عن “العادة” يتحسن الأداء. الخروج من حيّز الأمان ليس أساسياً للنجاح في الحياة العملية وحسب،…

كُن بَلسماً

أطول وأعمق دراسة ميدانية في تاريخ البشرية، تلك التي تجريها هارفارد منذ ثمانين عاماً، لاكتشاف السرّ وراء حياة أفضل لبني البشر. وتقوم على مراقبة طبّيّة لأربعةٍ وعشرين وسبعمائة، مازال بعضهم على قيد الحياة. تم انتقاء ثلثهم من طلاب السنة الثانية في الجامعة، فيما اختير الباقون من أفقر أحياء بوسطن وأكثر البيئات حرماناً. تمّ فحصهم بعناية،…

خواطر رمضانية

كانت شخصية محرك البحث “غوغل” في اليوم الأخير من الشهر الفائت، هي المعمارية الفذة: زهاء حديد. احتفى العالم بأسره بها باستثناء بلدها، الذي سرقه الأغراب الجاثمين على صدور أبنائه بتخلفهم. وفيما كانت مدن العالم تتسابق على آياتٍ فنية منها، رفض لصوص العراق تبنّي مشاريع عرضتها عليهم مجاناً، في محاولةٍ يائسة منها لتجميل بلدٍ أبى سارقوه…

“إيه .. أصير أحسن”

يتنافس بعضهم على اقتناء أحدث الأجهزة ويتسابقون نحو آخر التحديثات. يتابعون ما استجد في عالم السيارات وآخر ما ظهر في قناة الجزيرة من أخبار! ويتسابق بعضهن في تجهيز مطابخهن وتجديد “ديكور” منازلهن، ويتراكضن نحو الأسواق بحثاً عن آخر الأزياء ولانتهاز العروض والتخفيضات! وأنا أتساءل: لمَ لا نزرع التغيير في نفوسنا بدلاً عن البحث عنه في…

حكايتي مع الكتابة

تسألني: أتظنّ أنّ أحداً بحاجة إلى قراءة ما تكتبه؟ وهل تصدّق أن هناك من لديه الوقت ليقرأ خواطرك الطويلة إلى نهايتها؟ وهل تتخيل أنّ في العالم من هو مهتم أصلاً بقراءة مواضيعك المُمِلّة أو سماع مواعظك المنفّرة؟ فلِم تضيّع ساعاتٍ فيما لا يعود عليك بنفعٍ يُنميك ولا مردود يُغنيك؟ قلت: أعلمُ أن الناس يتفاضلون بالسلوك…

سافر ، ولو في حارتك

كلّما وقعت عيني على صورٍ لأماكن دمشقية أعرفها جيداً، انتابني إحساس خفيّ بالمتعة والحنين. لا أكاد أصدّق أني أعرف تلك الأماكن جيداً، إذ كنت أمرّ بها يومياً دون أن يلفت انتباهي شيء فيها. ماخلا دمشق القديمة التي كنت أسرح فيها مستكشفاً أزقتها ومستنشقاً عبق ماضيها. حينها، كنت أتعجب من وفود السائحين وأتساءل: مالذي يجيء بهم…

أنت أغنى مما تظن

يتفاضل الناس بمؤهلاتهم العلمية وقدراتهم الشخصية ودرجاتهم الوظيفيه. غير أنهم يتساوون في ساعاتهم اليومية. وهذه فرصةٌ عظيمة للأقل حظاً منهم ليلحقوا بغيرهم بحسن استثمارهم لأوقاتهم. إن كنت صديقي تقيس دخلك بمقدار ما تتقاضاه في عملك، فأنت تغبن نفسك وتستخف بمستقبلك. فهناك دخل قد لا يقل أهميةً عن وظيفتك وما تتقاضاه فيها. وهو رصيد سيلعب دوراً…

العادات التي لا غنى لك عنها

العادات: هي كلّ ما نواظب عليه حتى يصبح “طريقة معيشة”. وللوصول إلى نسخة محدّثة من ذاتك، تحتاج إلى تطوير متواصل لا ينقطع. وأقصد هنا بعادات التطور: العادات السلوكية أو العملية وليس طريقة التفكير. تنقسم العادات السلوكية إلى: عادات سيئة: كالنوم المتآخر، والأكل في المطاعم السريعة، والجلوس ساعات أمام الرائي (التلفاز). عادات سلبية: كالإدمان على مكان…

كم أنت سلبي؟

لا يوجد هناك فرد إيجابي مائةً بالمائة، بل إن حال أكثرنا يختلف تبعاً لأمزجتنا. لكني حاولت جمع بعض الخصال البشرية لتحفزّني وتحفز القراء نحو الانتقال من السلبية إلى الإيجابية في حركتنا في الحياة. 1. السلبيون يكتشفون المشاكل حولهم بهدف الحديث عنها وترويجها، بينما الإيجابيون يكتشفون المشاكل حولهم بهدف تحفيز الناس على التغيير ومناقشة الحلول. 2….

الذكاء الشعوري وملامحه *

الذكاء الشعور (أو الانفعالي) هو القدرات العقلية التي ندير بها سلوكنا، ونتفاعل وفقها مع الأوساط الاجتماعية التي تحيط بنا، ونتخذ من خلالها القرارات الشخصية التي نطور بها حياتنا. ويمتاز به المدراء الحقيقيون والقادة القادرون على كسب ولاء الناس. وحظ النساء منه أكثر من الرجال. وكثير من علماء النفس باتوا يعدونه أكثر أهمية من الذكاء المنطقي الذي كان لفترة طويلة يمثل الدلالة الوحيدة على…