رحلة إلى أخاديد الذاكرة

قلّب بصره بين الأشجار والأزهار والأطيار وهو يمارس الرياضة بمحاذاة جدولٍ قريب من منزله، غير أنّ صُورها سرعان ما تزول من ذاكرته الآنية، لأنّه كان مشغولاً بحفظ أبيات شعرٍ يردّدها وهو يمشي. حتى وقع نظره على امرأةٍ جذابة تمشي في الاتجاه المعاكس. حيّاها مبتسماً، فبادلته التحية بابتسامةٍ آسرة خفق لها قلبه، في اللحظة ذاتها التي…

دواعش، وإن لم ينتموا لداعش

لي جارٌ جديد لا تفوته صلاةٌ في المسجد. وقف نفسه للعبادة، وأخذ من الآية الكريمة: ”ما خلقت الجنّ والإنس إلا ليعبدون“ خصوص اللفظ ولم يأخذ عموم المعنى وهو الطاعة. بعيد نزوله في المبنى انقطع مصباح مدخل البناء المؤدي إلى درجٍ طويل مظلم. وقد بُرمج أصلاً ليضيء نصف دقيقةٍ لدى استعماله من قبل أحد الداخلين إلى…

الخليج العبري

يُعدّ اتفاق إيران مع الاتحاد الأوربي من أهم الاتفاقات الدولية الموقعة هذا القرن. وهو حصيلةٌ لجهودٍ دبلوماسية استهدفت إيقاف طموح البرنامج النووي الإيراني ووضعه قيد المراقبة، امتدت اثنتي عشرة سنة. آلت إلى مفاوضات شبه مستمرة استغرقت ثمانية عشر شهراً، انتهت إلى مفاوضات ماراثونية على مدار الساعة في لوزان استغرقت أسبوعاً كاملاً، من أجل نزع فتيل…

حديث السّباع

ما أصعب البقاء يا أماه. قال الشبل، وأضاف: مات أخوتي كلّهم صغاراً. ورزقني الله عمراً رأيت فيه صعوبة الحياة وشقاءها. تجهدين نفسكِ في السير والترقّب بحثاً عن طريدةٍ تسدّ جوعنا. وقد تمضي الليلتان والثلاث من غير أن يدخل جوفنا طعام. وقد تصيدين الفريسة، فيسرقها الضّباع أو النسور أو ينفرد بها الملك دوننا. وكلّما زاد جوعك،…

كيف نجني المتعة والفائدة من الآخرين

 كنت إلى عهدٍ قريب، قليلاً ما أجرؤ على طرح الأسئلة على الآخرين. كنت أخال سؤال الناس عن وظائفهم أو مؤهلاتهم أو همومهم ومشاكلهم، ضربٌ من التطفّل لا داعي له. بل كنت أحسب أن سؤالهم عن وجهات نظرهم جرأةً وتدخّلاً في شؤونهم. كنت أراها عيباً يحسن بي التعفّف عن ممارسته. فأكتفي بالسكوت والتبسّم لدى الاجتماع بهم….

لهذا كلّه أستحي من نفسي

أستحي من نفسي كلّما بثّت لي أمي بعض همومها ومعاناتها مع أبسط مستلزمات الحياة اليومية هناك: كالماء والكهرباء. بينما أقيم بعيداً عنها في بحبوحةٍ من الأمن والراحة. أستحي بشدّة كلما سمعت عن تعب أمي في تنظيف البيت إثر العواصف الترابية، أو في بسط السجّاد ورفعه، أو مع المجاري إذا طافت في مطبخها. فيما لا تمثل…

الدِفء المفقود

يعتريني أسىً كلّما رأيت شيخاً يجلس وحيداً في سوقٍ يراقب الناس، أو امرأةً مسنّة تمشي بصعوبة في شارعٍ هادئ، تنظر في وجوه المشاة، ولا تنتظر أحداً. تبحث عن ألفة تفتقدها أو أنيس يحاورها. وبينما تلفتنا مشاهد هؤلاء، نذهل عن صورٍ أكثر منها، لمن هم أصغر سناً، يحاربون جاهدين للانفكاك من الوحدة القاتلة التي وقعوا فريسةً…

أين المسيح؟

أحترم الدعاة والمصلحين. لكن أن يجلس أحدهم وسْط حشد من المتدينين، في أكثر البلدان تديّناً وأبعدها شططاً في الوقت ذاته، ليحدثهم عن شعائر الله، فذلك تزلّف ونفاق. الأحرى به أن يدعوهم إلى الإستقامة أو العدل أو الإحسان أو الأخلاق أو النزاهة أو جبر الخواطر، لا أن يدعوهم إلى مزيدٍ شعائرٍ نشأوا عليها أصلاً، فلم تمنعهم…

الحبّ الأعمى

 تتبلور مشاعر الانتماء الديني للناس في سن مبكرة جداً، ثم يتبلور بعده انتماؤهم العرقي والإقليمي ومن ثم ينبع موقفهم السياسي تبعاً لكلّ ذلك. غالباَ ما تكون العاطفة مصدر هذه المشاعر وليس العقل. نُقبل على هذه الانتماءات ونؤمن بها كحقيقةٍ لا مفرّ منها. نحبّها كما نحبّ أمهاتنا وآباءنا. تعرّفت على رجلٍ يحمل الدكتوراه في الهندسة من…

ما أضيق العيش لولا فسحة “العمل”

جُبلنا نحن البشر على حسن الظن في كلّ ما هو آت. حين يعِدك أحدهم بهديّة، يذهب خيالك بعيداً في ترقّبها. وحين تشتري آلةّ، تتوقع منها أن تعطيك أكثر مما دفعته فيها. وحين تتعرّف على أحدهم، تبحث عمّا يزيدك منه قربا. ويسري ذلك أيضاً على توقّع استقبال غدٍ أفضل. من منّا لا يُحسن الظن في غده؟…