كُن بَلسماً

أطول وأعمق دراسة ميدانية في تاريخ البشرية، تلك التي تجريها هارفارد منذ ثمانين عاماً، لاكتشاف السرّ وراء حياة أفضل لبني البشر. وتقوم على مراقبةٍ طبّيّة لأربعةٍ وعشرين وسبعمائة فرد، مازال بعضهم على قيد الحياة. تم انتقاء ثلثهم من طلاب السنة الثانية في الجامعة، فيما اختير الباقون من أفقر أحياء بوسطن وأكثر البيئات حرماناً. تمّ فحصُهم…