أنا أحلم. إذاً أنا موجود

يرمق حبيبته من بعيد، يتوسل إليها أن تأتيه، فلا تأتيه. يمضي قائلاً: سأمسك بكِ حين أعثر على جسر أعبر عليه إلى الضفة الأخرى حيث تجلسين. غير أنه يتابع المسير بحثاً عن جسرٍ قد لا يأتي. أما الحبيب فهو أنا وأنت وكلّ حالمٍ. وأما حبيبته فهي أهدافه وأحلامه البعيدة. نتخيّل أن الزمن كفيل بتقريبنا منها، فتجرّنا…